هلال وشجرة الذهب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هلال وشجرة الذهب

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 15, 2009 1:13 am


كان هلال ولداً كسولاً
زملاؤه يتحركون ويعملون .. وهو خامل
اشتهر بين زملائه وعرف بالولد الكسول وكثيراً ما كانوا ينادونه أهلا ياكسلان
ضايقه هذا الوصف وآلمه .. ماذا يفعل ؟
ابتعد عن أصدقائه .. انطوى وانزوى وحيداً .. هو يخاف من السخرية

وذات يوم قام مهموماً ..وأخذ يسير في الطريق . كان يفكر كيف يكون نشيطاً وكيف يكتسب احترام الناس والزملاء
وجد نفسه فجأة أمام شجرة . كان قد أعياه السير
جلس تحت الشجرة واسند ظهره إليها . أحس بالراحة . وبعد فترة وجيزة راح في نوم عميق .وأثناء نومه رأى رؤيا عجيبة .رأى أن الشجرة تقول له : لا تحزن يا هلال ولا تتألم .فأنت ولد طيب، وسأخبرك الآن كيف تكون نشيطاً. وكيف يحبك الناس والزملاء وكيف يقدرونك ما عليك إلا أن تأخذ هذا الدلو وتملأه من هذا البئر البعيد .. ثم تعود به لترويني.
هلال : ولماذا كل ذلك ؟

شجرة الذهب : لإثمر لك البرتقال الذهب الذي سيجعلك غنياً .ستمكث هنا ثلاثة أشهر .وبعدها تأخذ البرتقال الذهب وترحل
هلال : أنا رهن إشارتك . وسأبدأ العمل على الفور. ومكث هلال يروى الشجرة ويسقيها ثلاثة أشهر . وظهرت ثمار البرتقال ولكنها غير ذهبية.

فقال هلال للشجرة : إن هذا البرتقال غير ذهبي
شجرة الذهب : بعد ثلاثة أشهر أخرى من العمل يتغير البرتقال ويصبح ذهبياً وفي خلال هذه المدة ستذهب إلى الشاطئ البعيد . وتعمل مع الصيادين .وقد أخبرتهم بذلك .وبعدها تعود لتأخذ البرتقال الذهبي
هلال : من الآن سأذهب وأعمل مع الصيادين
شجرة الذهب : مع السلامة يا هلال .وأدعو الله لك بالتوفيق
ويسير هلال ويسير حتى وصل إلى الشاطئ.

وجد الصيادين يعملون بهمة ونشاط
ألقى عليهم السلام . رحبوا به وأكرموه
قالوا له : أنت ضيفنا الليلة يا هلال . وغداً إن شاء الله تبدأ العمل ومكث هلال ثلاثة أشهر مع الصيادين .أحبهم كثيراً وأحبوه صار صياداً ماهراً
أكتسب خبرة عظيمة في صيد الأسماك .لم يبخل عليه الصيادون بالإرشاد والتوجيه

حصل على مال وفير .لم يضايقه أحد طيلة هذه المدة .لم يقل له أحد يا كسلان فقد كان شعلة من حماس وحيوية أحس باحترام الجميع له قال في نفسه . لما كل هذا ؟
ردت عليه الشجرة في الحال : لأن العمل والكفاح جعلا لك كياناً وقيمة .ويستيقظ هلال مندهشاً وهو يقول .

أنا عظيم أنا لست كسلاناً وينتبه ويقف على رجليه .ثم يعدو في الصحراء الممتدة أمامه وهو يصيح:
شكراً لك أيتها الشجرة العظيمة .فقد أضأت لي طريق النجاح .نعم .العمل هو الغنى والثراء .
العمل هو البرتقال الذهب الحقيقي.
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 302
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

http://taouiala.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى