قصيدة للبطل العراقي منتظر الزيدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة للبطل العراقي منتظر الزيدي

مُساهمة  Admin في الأربعاء ديسمبر 24, 2008 2:57 pm



صورة البطل العراقي منتظر الزيدي

شربتم دمائي _ قتلتم ْ حياتي
نسفتم ْ نخيلي _ سرقتم ْ فُراتي
أسرتم ْ فؤادي _ وروحي تنادي ْ
سأغدوا شهيدا ً لتحيا عِراقي
سأغدوا شهيدا ً لتحيا عِراقي
ــــــــــــــــــــــــــــ
لإنا رجالٌ ولِدنا عِظاما
لإن العراقُ الحبيبُ هوانا
لإن قبور َ العِظامِ سَمانا
لهذا زمان ُ الصغار ِ نسانا
لهذا زمان ُ الصغارِ نسانا
لهذا؟؟؟؟
لبوش اللعين ُ أقول ُ مفتخرُ
فلتنحني لحذاء ِ منتظَرُ
فهو الهُمام ْ القائد ُ البطل ُ
وهو الذي للعُرب ِ منتَصِرُ
يبعثُ المجد َ في الارواح ِ قاطبة ً
فبه ِ العُروبة ُ كإلاسلام ِ تفتخرُ
لله ِ درك َ يا أخي من قائدٍ
جلبَ الفخارَ لشعب ٍ كان ينتظِرُ
بكتكَ العينُ عِزاً ومفخرة ً
كما بكتك َ الأرض ُ والحجرُ
ثأر َ الحِذاءُ لكل ِ مهزلة ٍ
قد خَطها أزلام ُ مُحتقَرِ
يا ليتهم عرفوا ما قد حلَ به
لكي يكونَ لهم ْ خير ُ مُعَتبَرُ
________
يا أيها الزيديُ قد سَلِمت ْ يداك ْ
فكل ُ ما في الارضِ إنتفضوا فِداك ْ
صرخوا بكلِ قلوبهم فرحـــــاً
فمن الذي رفع َ الرؤوس َ سِواك ْ
يا أيها الزيديُ يا أسدَ العِراق
إمضي على عجل ٍ ..
فكلُ ما في الارض ِ من عرب ٍ
وإسلام ٍ ومن شرفاء أمتنا
ساروا معاك ْ
هتف َ اليتيم ُ بكل ِ فخر ٍ صارخاً
فأبي أباكْ
إقذف حذاءك َ يا أخي . فدمي دماكْ
فحذاءُ قدميك َ الشريفة ُ شامخاً يعلو
فوق َ رؤوس ِ من قتلوا ومن سرقوا .
تنحني خجلا ً وخوفا ً ... تحت حِذاكْ
يا أيها الزيديُ قد سلُمت ْ يداك ْ
هكذا صرخت ْ بلادي
رغم َ ألمي مع حِصاري والعِراكْ
فقلبي فلسطين ْ الحبيبة .
وروحي تُبحِرُ في هواك ْ
فيا ضِرغام َ أمتنا . ويا عِنوان َ قِصتنا
ففي تاريخ ِ عِزَتِنا ... إني أراك ْ
فلتختفيْ كل الطغاة ... في فضاء ِ سماكْ
ونِعالك َ الورديُ ... فليسحق َ الأشواكْ
حكامنا .. جلبوا الهزيمةُ والهلاك ْ
ساروا على جثث ِ العِظام ِ ومجدِهمْ
لكنهم ْ... في أكنان ِ أنفسهم قد خاطبوا حِذاك ْ
يا سَيدي ؟ لوتُبنا وحررنا البلاد ْ
وصنعنا أمجاداً وأسعدنا العِباد ْ
فلن نعلو يوماً .. إلى مستواك ْ
فيا أيها الزيديُ قد سلُمت يداك ْ
سلُمت شِمالُكَ مع يُمناك ْ
فقد حققت َ أمنيتي
وقد شرفت َ ذاكرتي
وقد علا كلُ الرؤوس ِ لِواك ْ
فيا مُنتَظر ... قد إنتظرناك َ طويلا ً
بعدَ أن مِتنا سنينا ً . أحييتنا . أفرحتنا
أشعلت َ في أرواحِنا أملا ً
ونسجتَ في آمالنا فرحا ً
بعدما قهرت َ عِداكْ
بعدما أهنت َ عِداكْ
فمن الذي صنع َ الشموخ َ سِواك ْ
فيا أيها الزيديُ قد سلُمت يداك ْ
قدسلُمت ْ يداك ...
فلتقطع ْ الأيدي التي كسرت ْ يداك ْ
فأنا وكل ُ ما في الارض ِ من شرف ٍ
سنبقى كما كُنا على ذكراك ْ..
ذكرى البطولة ُ في زمن ِ الهزيمة ْ
ذكرى مُعطرة ٌ غدت جريمة
ذكرى أمدتنا .. فخارا ً مع عزيمة
أنستني ألمي وجُرحي
أنستني صمتي وقُبحي
فيا منتَظر سلُمت يداكْ
فربما قد أنس َ نفسي
ولكن ؟؟؟؟
لم ولا ولن أنســــــــاك ْ


شا عر جبل النار

Admin
Admin

عدد المساهمات : 302
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

http://taouiala.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى