مرض الشراء القهري.........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مرض الشراء القهري.........

مُساهمة  ibntaiba في الخميس ديسمبر 18, 2008 5:17 pm

الصرف بدون تعقل مرض نفسي

هذا هوس الشراء القهري اضطراب منُتشر بين كثير من الناس، برغم أن الكثيرين ممن يُعانون من هذا الاضطراب لا يعرفون بأن شرائهم القسري، وصرفهم أموالاً طائلة لا تتناسب مع دخلهم، أنهم يُعانون من هوس الشراء القهري، الذي يجعل الشخص يصرف بشكلٍ مُبالغ فيه، ويكون ذلك عن طريق الشراء ببطاقات الائتمان، أو عن طريق القروض البنكية.

للأسف الشديد فإن مثل هؤلاء الأشخاص الذين لديهم مرض الشراء القهري، والذين لا يستطيعون السيطرة على رغباتهم في الشراء، فتجدهم يشترون أشياء كثيرة، ومعظم هذه الاشياء التي يقومون بشرائها، ليسوا هم بحاجةٍ لها.

ولكن نظراً لسهولة الحصول على بطاقات الائتمان، وكذلك القروض البنكية التي تُشّجع مثل هؤلاء المرضى بالشراء القهري.

ولكن الأمر ليس بهذه السهولة. فبطاقات الائتمان لها سقف للصرف، ويُمكن رفعه من قِبل البنوك للذين يستخدمون البطاقات بشكلٍ كبير.

لكن عندما يتعثر التسديد لدى هؤلاء الأشخاص، فإن كثيرا منهم يلجأون إلى الحصول على أكبر عدد من بطاقات الإئتمان من البنوك أو من المؤسسات التجارية التي تمنح بطاقات ائتمان. وأعرف شخصاً كان يدرس معنا في بريطانيا، كان لديه أكثر من عشرين بطاقة ائتمان، وبالتحديد كان لديه ست وعشرون بطاقة ائتمان ؛ من بنوك، ومن شركات تجارية مثل ماركس أند سبنسر، وجريدة الأندبندت ومؤسسات آخرى .

كان يصرف كما لو كان مليونيراً وليس طالباً.

وعندما أنهى دراسته وحصل على الدكتوراه، وقد كان متفوقاً في دراسته، كانت الديون المُستحقة عليه مئة وثمانين الف جنيه أسترليني..!

وعندما عاد إلى المملكة بدأت شركات الائتمان بمطاردته حيث كانت الفوائد على المبالغ التي استلفها هي ثلاثة ألآف جنية أسترليني شهرياً (هذا دون سداد أي مبلغ من الدين الأساسي الذي هو مئة وثمانون ألف جنيه أسترليني!!). أعلن إفلاسه، ولم تستطع الشركات أو البنوك ألحصول على أصول ديونها ولا على الفوائد، لكنه سُجّل في القائمة السوداء، وأصبح اسمه لدي البنوك بأنه شخص مُفلس ونصاّب ومخُادع، استدان مبالغ كبيرة واستغل نطاق الضعف في النظام المصرفي البريطاني واستطاع اختراق الثغرات التي مكّنته من سحب كل هذه المبالغ الكبيرة.

كما رويت عن هذا الزميل انه حصل على الدكتوراه، لكنه كان لا يستطيع تسيير أموره المالية بشكل جيد، بل حقيقة الأمر أن طالباً في المدرسة الثانوية قد يكون أفضل منه في تسيير أموره المالية الشخصية.

هذا المثال الذي سقته لهذا الرجل الذي يحمل الدكتوراه، والذي كان يصرف بغير تعقّل، ومعظم مُشترواته كانت ليست ضرورية، وكنت أسأله لماذا يشتري هذه الأشياء غير الضرورية، كان يُجيب بأنه لا يستطيع كبح جماح رغبته في الشراء، رغم معرفته بأن صرفه هذا سيوقعه في مشاكل ماليه وقانونية نتيجة عدم قدرته على سداد المبالغ الكبيرة التي يصرفها في أمورٍ تافهة وليست ضرورية، ولكن مشكلة الشراء القسري تتغلّب على تفكيره المنطقي والعواقب المُترتبة على عدم قدرته سداد هذا الديون. هذا الاضطراب يكُثر عند النساء .

فكثير من النساء يُعانين من هذا الاضطراب، والمرأة تشعر بالسعادة في الشراء، وتشعر بأن الشراء يرفع مزاجها، وهذا الأمر صحيح، فالكثير من النساء يشعرن بالبهجة والفرح عند الشراء، ولا يُفكّرن في تسديد المبالغ للمشتروات، وهذا قد يقود إلى مشاكل زوجية بين الزوج وزوجته

- إذا كان هو الذي يدفع قيمة مشتريات زوجته كما هو الحال في معظم الحالات

- قد تصل إلى الطلاق، أو حياة زوجية مُضطربة، بسبب إسراف المرأة التي تشتري بمبالغ كبيرة أشياء قد تكون غير ضرورية.

الشراء القسري يُمكن علاجه في العيادات النفسية، وكذلك بمساعدة مُتخصصين في الاقتصاد، خاصةً هناك بعض المُتخصصين في كيفية التعامل مع الديون.

أهم علاج لهوس الشراء القهري هو عدم حمل الشخص المُصاب بهذه المشكلة لبطاقات ائتمان، ويُفضّل ألا يحصل الشخص المصُاب بهذا الداءعلى أي بطاقة ائتمان.

الأمر الآخر هو عدم اقتراضه من البنوك، فمهما كانت الإغراءات التي تُقدمها البنوك من التسهيلات للقروض، فإن النتائج تكون صادمة في المستقبل.

فالتسهيلات التي تقُدمها البنوك للمقتُرضين ليست سوى صيد وجر لهؤلاء.

فيستلم الشخص المبلغ وهو مسرور الحال، ولكن حين يبدأ الخصم من مُرتبه، ويبقى مبلغ لا يستطيع الشخص خاصة ذوي الدخول المتوسطة والمحدودة من تسديد البنوك، وبطاقات الائتمان، ويقعون في ضائقة مالية حقيقية، فالمبالغ المتبقية بعد تسديد الأقساط وبطاقات الائتمان، أحياناً لا تكفي حتى للأكل والمصاريف اليومية، من وقود السيارة ومصاريف الأطفال في ظل غلاء فاحش.

عند هذا الحد يبدأ الشخص في عدم تسديد بطاقات الائتمان، لكن أقساط البنك تُخصم من المُرتب الشهري مُباشرة .

وعند عدم تسديد بطاقات الائتمان، فإن الفوائد تزيد والمشاكل المالية تتعقّد أكثر فأكثر. لذلك فإني أنصح أي شخص على وجه العموم بأن لا يحمل بطاقات ائتمانية، إلا واحدة إذا كان يُسافر ولا يستخدمها إلا عند الحاجة الضرورية. ثانياً لا يُسدد الشخص ديونا بديون.

بل عليه الاقتصاد في مصروفاته، ويضع الأولية في تصريف شؤونه المالية لسداد الديون حتى ولو اضطر إلى التوفير في المأكل ومصاريف الترفية أو حتى في الأشياء الضروية.

تسديد الديون بديون يُعقّد الأمر ويُدخل الشخص في دائرة مغلقة لا يُعرف أين طرفاها.

أعود إلى الأشخاص الذين يُعانون من الشراء القسري، بأن لا يذهبوا إلى الأسواق إلا عند شراء أشياء مُحددة، وحبذا لو تجنبوا الأسواق الغالية، حتى لو كان التوفير في بضع ريالات فهذا أمرٌ مهم. ولعل المثل الانجليزي "انتبه إلى بنساتك، جنيهات سوف تنتبه لنفسها"، أي أنتبه للمصروفات الصغيرة لأنك لا تعي قدرها بينما المبالغ الكبيرة ينتبه الشخص لها وقد يُفكّر كثيراً قبل الإقدام على تنفيذها.

منقول من موقع:الأسرة السعيدة
للدكتور: جاسم المطوع
avatar
ibntaiba

عدد المساهمات : 151
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى